سفينه الاصدقاء
عزيزى الزائر مرحبا بك انت لم تقم بتسجيل دخولك ان لم يكن لديك حساب رجاء سرعه التسجيل

دراسة كندية: لقاح الإنفلونزا الموسمية يضاعف خطر الإصابة ب‍ـ"الخنازير"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دراسة كندية: لقاح الإنفلونزا الموسمية يضاعف خطر الإصابة ب‍ـ"الخنازير"

مُساهمة  white dove في الخميس أكتوبر 01, 2009 8:14 am




أوتاوا: ربطت دراسة كندية جديدة بين اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية وتضاعف خطر الاصابة بفيروس "اتش1 ان1 " المعروف بـ"إنفلونزا الخنازير" وسط مخاوف دولية من الأعراض التي قد يثيرها لقاح إنفلونزا الخنازير.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن صحيفة "جلوب اند مايل" الكندية ان تقريرًا يخضع حاليًا للمراجعة أشار إلى ان الأشخاص الذين لقحوا ضد الانفلونزا الموسمية هم عرضة أكثر بمرتين للاصابة بإنفلونزا الخنازير.

وحتى الآن، انحصر وقع هذه الدراسة على كندا فقط، حيث قامت وزارات الصحة في مقاطعات كيبك والبيرتا وساشاتشيوان واونتاريو ونوفا سكوتيا، الأحد بتعليق التلقيح ضد الانفلونزا الموسمية لجميع الاشخاص دون 65 عاما.

وعلى صعيد متصل، نشرت صحيفة "الحقيقة الدولية" الأربعاء تقريرًا حول اللقاح والاثار الجانبية المتوقعة التي يمكن ان يحدها هذا اللقاح، بحسب خبراء دوليين.

وجاء في التقرير ان الشركات المنتجة لهذا اللقاح، "تجبر الحكومات على التوقيع على تعهد بعدم مسؤوليتها (اي الشركات) عن اي اعراض جانبية محتمل حدوثها جراء استخدام اللقاح، لتتجنب تعرضها لخسائر مادية في حال ظهور هذه الاعراض".

وأشار التقرير الذي نشرته قناة "روسيا اليوم" إلى ان "العلماء المصنعين للقاح يرفضون تعاطيه هم وعائلاتهم، حيث رفض 50 بالمئة من اطباء بريطانيا تعاطيه، كما رفض 35 بالمئة من ممرضات بريطانيا ايضا تعاطيه".

وطالب مختصصون وخبراء في مختلف انحاء العالم لكي يطلبوا من حكومات بلادهم عدم مخالفة الأعراف السليمة والطرق القانونية في استخدام الادوية والامصال الا بعد تجربتها والتعرف على اثارها الجانبية قبل السماح باستخدامها.

الله يعافى الجميع
avatar
white dove

عدد المساهمات : 1124
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى